للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ويعرف ذلك بأمرين هما:

١. الاستقراء، وهو لحفَّاظ الحديث السَّابقين يسير.

٢. تنصيص علماء الحديث على ذلك.

ومن ذلك قول أبي حاتم: «عكرمة عن أنس ليس له نظام» (١) .

وقول البَرْديجي عن سلسلة: قَتادة عن الحسن عن أنس: «لا يثبت منها حديث أصلاً من رواية الثِّقات» وقال عن سلسلة: قَتادة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة: «هذه الأحاديث كلها معلولة» وقال ابن المديني عن سلسلة: يحيى بن سعيد الأنصاري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة: «لم يصحَّ منها شيء مسند بهذا الإسناد» (٢) .

كذا نقله عنه البَرْدِيجي مطلقاً ثم خصَّه بإسناد معين، وقد أخرج البخاري في المتابعات في جامعه حديث: «يعقد الشيطان على قافية أحدكم ... » (٣) ، من هذا الطريق نفسه!! فلعلَّ ابن المديني أراد الغالب.

٦) فقدان الحديث من كتب الراوي: وهذا وروده قليل. ومن أمثلته حديث: «الأئمة من قريش» .

له عدة طرق منها ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه، وجاء بأسانيد


(١) العلل لابن أَبي حاتم (١/٢٧٣) .
(٢) شرح العلل (٢/٧٣٢-٧٣٣) وإكمال مغلطاي (١٢/٣٢٠) .
(٣) الجامع الصحيح (٣٢٦٩) ، وأورد له طريقاً آخر (١١٤٢) عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة.

<<  <   >  >>