للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ومن أمثلته قول أبي حاتم: «إسرائيل أقدم سماعاً من زهير في أبي إسحاق» ، ثم ذكر اختلاط أبي اسحاق (١) .

من أهم القرائن التي بُنِي عليها علم العلل في التَّرجيح بين الرُّواة المختلفين على شيوخهم المكثرين:

[٤. سلوك الجادة:]

وهذا تعبير استعمله جماعة من العلماء كابن حجر (٢) ، وقال أيضاً: «تبع العادة» (٣) .

ومن تعابير المحدِّثين السابقين قول ابن المديني: «سلك المحجَّة» (٤) .

أما أبو حاتم فقد أكثر من قوله: «لزم الطَّريق» (٥) .

وقال الحاكم: «أخذ طريق المجرة» (٦) ، والفرق بين العبارات يسير.

قال ابن رجب: «قول أبي حاتم: مبارك لزم الطَّريق، يعني به أن رواية ثابت عن أنس سلسلة معروفة مشهورة، تسبق إليها الألسنة والأوهام، فيسلكها من قلَّ حفظه، بخلاف ما قاله حمَّاد بن سلمة، فإن في إسناده ما يستغرب، فلا يحفظه إلا حافظ، وأبو حاتم كثيراً ما يعلِّل الأحاديث بمثل هذا، وكذلك غيره من الأئمَّة» (٧) .

وقال أيضاً: «لا ريب أن الذين قالوا فيه عن أبي هريرة رضي الله عنه


(١) العلل لابن أبي حاتم (١/١٠٣) .
(٢) بذل الماعون (ص٢١٢) .
(٣) النكت لابن حجر (٢/٦١٠) .
(٤) نتائج الأفكار لابن حجر (٢/١٩٤) ومن المعاني الواردة في مادة (حجج) : الطريق - القاموس (حجج) .
(٥) العلل لابن أَبي حاتم (١/١٠٧و٢٠٣و٤٢٨و٢/١٠٩و٢٤٩و٢٦٧) .
(٦) معرفة علوم الحديث (ص١١٨) .
(٧) شرح العلل (٢/٧٢٦) .

<<  <   >  >>