للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

الشرح

تنقسم الصفات الثُّبوتية من جهة تعلُّقِها بالله إلى قسمين (١):

القسم الأول: الصفات الذَّاتية.

القسم الثاني: الصِّفات الفعلية.

وكِلا النوعين يجتمعان في أنَّهما صفات له تعالى أزلًا وأبدًا، لم يزل متصفًا بهما ماضيًا ومستقبلًا لائقان بجلال ربِّ العالمين (٢).

أمَّا القسم الأول: الصفات الذَّاتية- فضابطها: هي التي لا تنفكُّ عن الذَّات (٣). أو: التي لم يَزل- ولا يزال- الله متصفًا بها. أو: الملازمة لذات الله تعالى (٤).

ومنها: (الوجه- اليدين- العينين (٥) - الأصابع- القَدَم- العِلم- الحياة- القدرة- العزة- الحكمة).

القسم الثاني: الصفات الفعلية، وضابطها: هي التي تنفكُّ عن الذَّات. أو: التي تتعلق بالمشيئة والقدرة (٦).

ومنها: (الاستواء- المجيء- الإتيان- النزول- الخلق- الرزق- الإحسان- العدل).

فالفرق بين القسمين:

أنَّ الصفات الذاتية لا تنفكُّ عن الذات، أمَّا الصفات الفعلية يمكن أن تنفك عن الذات على معنى: أنَّ الله إذا شاء لم يفعلها.

ولكن مع ذلك فإنَّ كلا النوعين يجتمعان في أنَّهما صفات لله تعالى أزلًا وأبدًا لم يزل- ولا يزال- متصفًا بهما ماضيًا ومستقبلًا لائقان


(١) انظر: «الكواشف الجلية» (ص ٤٢٩).
(٢) شرح العقيدة الطحاوية» (١٢٧).
(٣) «الكواشف الجلية» (٤٢٩).
(٤) «التعريفات» للجرجاني (ص ١٣٣).
(٥) «مجموع الفتاوى» (٦/ ٦٨).
(٦) «التعريفات» للجرجاني (ص ١٣٣).

<<  <   >  >>