للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

وبين هذا الحائط وحائط المسجد الشرقى ٩ أذرع. وطول الثلاثة أوجه سوى هذه ١٥ ذراعا، وارتفاعها من الأرض نحوا من ١٢ ذراعا، وهى مرخمة كلها، وعليها مما يلى سقف المسجد شباك الحديد، وهى مكشوفة ليس لها سقف، ولها سماء إلى سقف المسجد «١» . وقد أسدلت عليها أستار من الديباج الملون إلى قدر ثلثى الحيطان، والثلث الباقى من ناحية القبلة والغرب ملطخ بالعنبر والمسك والزعفران.

وفى الركن الذي عند رأس النبي - صلى الله عليه وسلم - رخامة خضراء ما رأى أحد أجمل منها، جعلت علامة لموضع رأسه «٢» - صلى الله عليه وسلم -.

[صفة المنبر]

هو من ٨ درجات «٣» يقعد الخطيب منها فى الدرجة السابعة، والثامنة عليها مكبّة من خشب لئلا يرقى عليها أحد لأنها الدرجة التى كان يقف عليها النبي «٤» عم. وبين المنبر وحائط القبلة ٢٠ ذراعا، وبينه وبين المقصورة «٥» ١٢ ذراعا، وبين وجه المقصورة وحائط القبلة ٨ أذرع «ا» .

وفى جانب المنبر من ناحية الروضة حلقة فضة على كوكب فضة تدور لها صوت