للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

قَالَ: أَصْحَابنا وقي هَذَا الْحَدِيْث جَوَاز إِنْكَار المفتي عَلَى مفت آخر خَالَفَالنص أَوْ عمم مَا هُوَ خاص لِإِنَّ عَائِشَةَ أنكرت عَلَى فَاطِمَةبِنْت قَيْس تعميمها أن السكنى للمبتوتة وَإِنَّمَا كَانَ انتقَالَ: فَاطِمَة من مسكنها لعذر من خوف اقتحامه عَلَيْهَا أَوْ لبذاءتها أَوْ نحو ذَلِكَ

<<  <   >  >>