للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

قَالَ: أَبُوْعُمَرَ بْنُ عَبْدِ الْبَرِّ: ثَنَا أَحْمَد بْن قاسم ثَنَا قاسم بْن أصبغ ثَنَا الْحَارِث بْن أَبِي أَمَّامة ثَنَا يَزَيْدُ بْنُ هارون ثَنَا سَعِيْدُ بْنُ أَبِي عروبة عَنْ قَتَادَةَ عَن مُعَاذة عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَت: لنسوة عِنْدَهَا مرن أَْزْوَاجكن أن يغسلوا أثر الغائط وَالبول فَإِنِّيْ استحييهم وإِنَّ رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يفعله قَالَ: أَبُو عُمَر وكَانَتْ عادة الْمُهَاجِرِيْنَ إِلَّاقتصَارَ عَلَى إِلَّاحجار وعادة الْأَنْصَار استعمال الْمَاء ورَوَى ابْن أَبِيْ شَيْبَةَ عَن حذيفة أَنَّهُ أَنْكَرَإِلَّاستنجَاءَ بالماء وقَالَ: لَوْ فعلته لِأَنَّتنت يدي وقَالَ: سَعِيْد بْن الْمُسَيَّب إِنَّمَا ذَلِكَ وضوء النِّسَاء وقَدْ صحت الْأَحَادِيْث باستنجَاءَ رَسُوْل اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالماء وإِنَّمَا إِلَّاحجار رخصة وَتَوْسِعَة فِي طهرة المخرج

<<  <   >  >>