للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وعند بعض النساء غفلة أو استهانة تجعلها تتساهل بهذا الأمر عند السائق والبائع وبواب المدرسة، بل إن الشريعة شددت على من وضعت طيبا بأن تغتسل كغسل الجنابة إذا أرادت الخروج ولو إلى المسجد، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أيما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد ليوجد ريحها لم يقبل منها صلاة حتى تغتسل اغتسالها من الجنابة» (١) فإلى الله المشتكى من البخور والعود في الأعراس وحفلات النساء قبل خروجهن، واستعمال هذه العطورات ذات الروائح النفاذة في الأسواق ووسائل النقل ومجتمعات الاختلاط وحتى في المساجد في ليالي رمضان، وقد جاءت الشريعة بأن طيب النساء ما ظهر لونه وخفي ريحه (٢) .

[ويمنعها من السفر الطويل بدون محرم ومن الخروج بدون إذن زوجها]

١٠ - ويمنعها من السفر الطويل بدون محرم ومن الخروج بدون إذن زوجها: وفي الصحيحين عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال:


(١) رواه الإمام أحمد، ٢ / ٤٤٤ ووانظر صحيح الجامع برقم (٢٧٠٣) .
(٢) محرمات استهان بها الناس، للمنجد، ص: ٤٤.

<<  <  ج: ص:  >  >>