للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

سابعاً - التواضع في الرد

قال تعالى: {وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} سبأ (٢٤) .

فتظهر نفسك في البداية أنك لست جازماً بالحق, لتستدرج المخالف فتقول: أنا رأيي - وقد يكون رأيي خطأ - أن الموضوع كذا وكذا, فإنه حينئذ سيستأنس المخاطب, ويدلي بحجته, ويتأمل حجتك, لعلها أن تكون صائبة, فيجدها صائبة.

يقول أهل الإيمان في القرآن للكفار: {وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} سبأ (٢٤) , ومعلوم أن أهل الإيمان هم الذين على هدى وأهل الكفر هم الذين على ضلال مبين , ولكنه سحب المخالف للتأمل في الأدلة لما يرى من تواضع خصمه.

<<  <   >  >>