للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
 >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المقدمة]

الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمه الظاهرة والباطنة, وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد:

فإن الله خلقنا لأمر عظيم, وسخر لنا ما في السموات والأرض جميعاً منه, وسهل أمر العبادة, وأغدق علينا من بركات الأرض؛ لتكون عوناً على طاعته.

ولتوسع الناس في أمر المأكل والمشرب حتى جاوزوا في ذلك ما جرت به العادة, أحببت أن أذكر نفسي وإخواني القراء بأهمية هذه النعمة ووجوب شكرها وعدم كفرها.

وهذا هو الجزء (الثامن عشر) من سلسلة (أين نحن من هؤلاء؟ ) تحت عنوان (وثلثٌ لطعامك).

أدعو الله عزّ وجل أن يجعل ما أفاض علينا عوناً على طاعته وأن يعيننا على شكره وحسن عبادته وأن يبوأنا من الجنة غرفاً تجري من تحتها الأنهار .. إنه سميع مجيب. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

عبد الملك بن محمد بن عبد الرحمن القاسم

 >  >>