للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[المصريون والوهابيون]

[شخصية محمد علي باشا]

كان "محمد علي" شخصية معروفة بالقسوة وغلظة الكبد، ولقد جاء إلى مصر على رأس فرقة من الروملي لإخراج الفرنسيين منها، واستطاع بمكره ودهائه أن يكسب ثقة العلماء في مصر، وسعى في القضاء على منافسيه على ولاية مصر بطرق ملتوية وماكرة حتى أصبح واليًا على مصر ابتداءً من (١٢٢٠ هـ - ١٨٠٥ م).

وعلى الرغم من أنه أبدى حماسًا شديدًا لكي يصبح خادمًا مطيعًا للسلطان العثماني (١)، إلا أن السلطان كان يتوجس منه خيفة، فأمر بنقله عن ولاية مصر، إلا أن تدخل العلماء مرة أخرى جعل السلطان يصدر فرمانًا آخر بتثبيته على ولاية مصر في شعبان ١٢٢١هـ.

ووصف الجبرتي محمد علي بأنه مخاح وكذاب، يحلف الأيمان الكاذبة، ظالم لا عهد له ولا ذمة، يضمر السوء، وأنه استخدم العنف والجور في نفس الوقت الذي يَعِدُ فيه بالعدل (٢).

وقيل: إنه لما وصل في القراءة إلى ترجمة الصفحة العاشرة من كتاب "الأمير" لميكافيللي، توقف عن قراءته قائلًا: إنه يمتلك من الحيل ما لم يخطر لميكافيللي على بال" (٣).


(١) انظر: "قراءة جديدة لسياسة محمد على باشا التوسعية" د. سليمان الغنام، ص (١٧).
(٢) انظر: "قراءة جديدة في تاريخ العثمانيين" ص (١٥٩).
(٣) "مصر في مطلع القرن التاسع عشر" د. محمد فؤاد شكري (٢/ ٨٥٧).

<<  <   >  >>