للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الأصل الثالث الإيمان بالكتب]

الأصل الثالث: الإيمان بالكتب والمراد الكتب التي أنزلها الله سبحانه على رسله - عليهم السلام - إلى خلقه بالصدق والحق والهدى.

فنؤمن تفصيلا بما سمى الله تعالى منها في كتابه، وهي بالإضافة إلى:

* القرآن العظيم الذي أنزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

* التوراة التي أنزلت على موسى - عليه السلام -، قال تعالى: {إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ} [المائدة: ٤٤] (المائدة الآية: ٤٤) .

الإنجيل الذي أنزل على عيسى - عليه السلام - قال تعالى: {وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ} [المائدة: ٤٦] (المائدة الآية: ٤٦) .

الزبور الذي أوتيه داود - عليه السلام -، قال تعالى: {وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُورًا} [الإسراء: ٥٥] (الإسراء الآية: ٥٥) .

الصحف التي أنزلها الله على إبراهيم وموسى، قال تعالى: {أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى - وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى} [النجم: ٣٦ - ٣٧] (النجم الآية: ٣٦ - ٣٧) ، وقال: {إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى - صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى} [الأعلى: ١٨ - ١٩] (الأعلى الآية: ١٨ / ١٩) .

ونؤمن بأن لله تعالى سوى ذلك كتبا أنزلها على رسله - عليهم السلام.

وأما الإيمان بالقرآن فيزيد على الإيمان بغيره من الكتب، بأنه لا بد من اتباع ما فيه، وأن الله خصه بمزايا عما سبقه من الكتب.

<<  <   >  >>