للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الرابع: الاستدلال بإحياء الأرض بعد موتها على إحياء الأموات، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [فصلت: ٣٩] (فصلت الآية ٣٩) .

الخامس: الاستدلال على البعث بحصول اليقظة بعد النوم، فإن النوم أخو الموت، واليقظة شبيهة بالحياة بعد الموت، قال تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [الأنعام: ٦٠] (الأنعام الآية ٦٠) .

السادس: الاستدلال بأن حكمة الله وعدله يقتضيان البعث والجزاء، قال تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} [المؤمنون: ١١٥] (المؤمنون الآية ١١٥) .

[وقت الساعة]

أما وقت الساعة: فهو مما استأثر الله بعلمه، وهي إنما تقع بغتة، قال تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [الأعراف: ١٨٧] (الأعراف الآية: ١٨٧) .

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بعثت أنا والساعة كهاتين» ، ويشير بأصبعيه - رواه البخاري ومسلم.

وكان صلى الله عليه وسلم إذا سئل عن موعدها ينفي علمه بها، ويرشد إلى ما هو أصلح للسائل وهو الاستعداد لها قبل وقوعها، وربما أشار إلى القيامة الصغرى وهي الموت، إذ لما قال له جبريل عليه السلام: «أخبرني عن الساعة قال الرسول صلى الله عليه وسلم: " ما المسؤول عنها بأعلم من السائل» رواه البخاري ومسلم، وفيهما «أن أعرابيا قال له: متى الساعة؟ قال صلى الله عليه وسلم: " ويحك إن الساعة

<<  <   >  >>