للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

والقسم الثالث: مَا ولَا [وإِنْ ولَات] المشبهات بـ لَيْسَ (١) وعملهما كعمل لَيْسَ، كما تقول: «مَا زَيْدٌ قَائِمًا»، «زَيْدٌ»: اسم مَا، و «قَائِمُا» خبرها [وإن أحد خيرًا من أحد].

والقسم الرابع: لا التي لنفي الجنس، يكون اسمها منصوبًا مضافًا غالبًا، وخبرها مفوعًا، مثل: «لَا غُلَامَ رَجُلٍ ظَرِيْفٌ فِي الدَّارِ». فإن كانت بعدها نكرة مفردة، كانت مبنية على الفتح، مثل: «لَا رَجُلَ فِي الدَّارِ». وإن كانت بعدها معرفة يجب تكريرها مع معرفة أخرى، وتلغي لا، وترفع المعرفة بالابتداء، مثل: «لَا زَيْدٌ عِنْدِيْ، وَلَا عَمْرٌو». وإن كانت بعدها نكرة مفردة ومكررة أخرى، فيجوز فيها خمسة أوجه:

١ - [فتح الأول والثاني:] «لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ»،

٢ - و [رفع الأول والثاني:] «لَا حَوْلٌ وَلَا قُوَّةٌ إِلَّا بِاللهِ»،

٣ - و [فتح الأول ورفع الثاني:] «لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةٌ إِلَّا بِاللهِ»،

٤ - و [عكسه:] «لَا حَوْلٌ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ»،

٥ - و [فتح الأول ونصب الثاني:] «لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةً إِلَّا بِاللهِ» (٢).

والقسم الخامس: حروف النداء، وهي خمسة: يَا، وإِيَّا، وهَيَا، وأَيْ، والهمزة المفتوحة (٣).

وهي تنصب المنادي المضاف، مثل: «يَا عَبْدَ اللهِ»، والشبيه بالمضاف، مثل: «يَا طَالِعًا جَبَلًا»، والنكرة غير المعينة كقول الأعمى: «يَا رَجُلًا خُذْ بِيَدِيْ»، وِإن كان المنادي مفردا معرفة (٤)، يُبنى على علامة الرافع، مثل: «يَا زَيْدُ»، و «يَا زَيْدَانِ»، و «يَا مُسْلِمُوْنَ»، و «يَا مُوْسَى»، و «يَا قَاضِيْ» (٥).

اعلم أن أَيْ والهمزة للقريب، وأَيَا وهَيَا للبيد، ويَا عامة [للقريب والبيد].


(١) لات من المشبهات بـ ليس ووردت في القرآن الكريم في قوله تعالى: «وَلَاتَ حِيْنَ مَنَاصٍ» [القرآن الكريم, سورة ص (٣٨): ٣] الآية وكذلك لا، مثل: «تَعَزَّ فَلاَ شَيْءٌ عَلَى الأَرْضِ بَاقِيَا ... وَلاَ وَزَرٌ مِمَّا قَضَى اللهُ واقِيَا».
(٢) في المثال: «وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ» خمسة وجوه:
١ - «لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ» برفعهما «حَوْلٌ - قُوَّةٌ» على أن «لَا» عاملة عمل ليس.
٢ - «لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ» ببنائهما على الفتح على أن «لَا» نافية للجنس أي عاملة عمل «إِنَّ».
٣ - «لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةٌ إِلَّا بِاللهِ» ببناء الأول على الفتح، ورفع الثاني على أن «لَا» الثانية «قُوَّةٌ» عاملة عمل ليس، أو مهملة وما بعدها مبتدأ أو تكون «لَا» زائدة لتأكيد النفي وعليه «قُوَّةٌ» مرفوع بالعطف على محل «لَا» واسمها، لأن محلهما الرفع بالإبتداء.
٤ - «لَا حَوْلٌ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ» برفع الأول وببناء الثاني على الفتح؛ الأول عاملة ليس، والثانية عاملة «إِنَّ»
٥ - «لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةً إِلَّا بِاللهِ» ببناء الأول على الفتح، ونصب الثاني بالعطف على محل اسم «لَا» إذ محله النصب.
(٣) وهناك أيضًا آ، وآي لنداء البعيد، ووا لنيه خاصة، نحو: «آمُحَمَّدٌ»، «آيْ مُحَمَّدٌ»، «وَا رَأْسِيْ».
(٤) وكذالك إذا كان المنادي نكرة معينة، أي مقصودة نحو قولك لشرطي أمامك ولرجلين والمسلمين تخاطبهم: يا شرطي، يا رجلان، يا مسلمون.
(٥) أي مبني على ما كان يرفع به قبل النداء، فقوله: يا زيدان: منادي مبني على الألف، لأنه مثنى، ويا مسلمون: منادي مبني على الواو، لأنه جمع مذكر سالم.

<<  <   >  >>