للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فصل: [في أقسام كلمات العرب]

اعلم أن جملةَ كلمات العرب قسمان:

١ - معرب،

٢ - ومبني؛

فالمعرب منها: ما تختلف حركة آخرة باختلاف العوامل، مثل: «زَيْدٌ»، في «جَاءَنِيْ زَيْدٌ»، و «رَأَيْتُ زَيْدًا»، و «مَرَرْتُ بِزَيْدٍ»؛ «جَاءَ» عامل، و «زَيْدٌ» معرب والضمة إعراب، والدال محل الإعراب.

والمبني: ما لا تختلف حركة آخرة باختلاف العوامل، مثل هؤلاء، وهو سواء رفعًا ونصبًا وجرًا.

فصل: [في أقسام المبني]

جملةُ الحروف مبنية، وكذلك من الأفعال: الفعل الماضي وأمر الحاضر المعروف والمضارع المتصل بنون النسوة (١) ونوني التأكيد.

واعلم أن الاسم غير التمكن مبني، وأما الاسم المتمكن، فمعرب، بشرط وقوعه في التركيب، والفعل المضارع كذلك بشرط خلوه عن النونات المذكورة، فلا معرب في كلام العرب إلَّا هذان القسمان، وما سواهما، فمبني.

والاسم غير المتمكن: هو الذي يشبه مبني الأصل، ومبني الأصل ثلاثة:

١ - الفعل الماضي،

٢ - والأمر الحاضر المعروف،

٣ - وجملة الحروف.

والاسم المتمكن: هو الذي لم يشبه مبني الأصل.

فصل: [في أقسام الاسم غير المتمكن]

وهو على ثمانية أقسام:

الأول: المضمرات، مثل: «أَنَا»، و «ضَرَبْتُ»، و «إِيَّايَ»، و «ضَرَبَنِيْ»، و «لِيْ»، وتعدادها سبعون (٢).


(١) يبنى الفعل المضارع على الفتح إن اتصلت به نون التوكيد الثقيلة أو الخفيفة، نحو قوله تعالى: «وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُوْمُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ» [القرآن الكريم، سورة الأعراف (٧): ١٦٧]، وببنى على السكون إن اتصلت به نون النسوة، نحو قوله تعالى: «قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِيْنَ يُدْنِيْنَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيْبِهِنَّ» [القرآن الكريم، سورة الأحزاب (٣٣): ٥٩].
(٢) وفي تعداد الضمائر اختلاف النحاة، فقال بعضهم سبعون، وقال بعضهم: ستون، لكن التاء في قولك: «ضَرَبَتْ هِنْدٌ أُخْتَهَا» للتأنيث أي حرف يدل على أن الفاعل مؤنث، فهي ليست ضميرًا.

<<  <   >  >>