للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

بِرَجُلٍ أَبُوْهُ بَكْرًا». أو موصولا، مثل: «جَاءَنِي القَائِمُ أَبُوْهُ»، و «جَاءَنِي الضَّارِبُ أَبُوْهُ عَمْرًا». أو ذا الحال، مثل: «جَاءَنِيْ زَيْدٌ رَاكِبًا غُلَامُهُ فَرْسًا». أو همزة الاستفهام، مثل: «أَضَارِبٌ زَيْدٌ عَمْرًا». أو حرف النفي، مثل: «مَا قَائِمٌ زَيْدٌ»؛ ويعمل «قَائِمٌ و «ضَارِبٌ کما عمل «قَامَ» و «ضَرَبَ».

والقسم الخامس: اسم المفعول بمعني الحال والاستقبال، يعمل عمل فعله المبني للمجهول بشرط الاعتماد المذكر في اسم الفاعل مثل: «زَيْدٌ مَّضْرُوْبٌ أَبُوْهُ»، و «عَمْرٌو مُّعْطَىً غُلَامُهُ دِرْهَمًا»، و «بَكْرٌ مَعْلُوْمُ ابْنُهُ فَاضِلًا»، و «خَالِدٌ مُّخْبَرٌ ابْنُه عَمْرًا فاضِلًا»؛ يعمل «مَضْرُوْبٌ» و «مُعْطَىً» و «مَعْلُوْمٌ» و «مُخْبَرٌ کما عمل «ضُرِبَ»، و «أُعْطِيَ»، و «عُلِمَ»، و «أُخْبِرَ».

والقسم السادس: الصفة المشبَّهة، وهي تعمل عمل فعلها بشرط الاعتماد المذكور في اسم الفاعل، مثل: «زَيْدٌ حَسَنٌ غُلَامَهُ»، يعمل «حَسَنٌ» کما عمل «حَسُنَ».

والقسم السابع: اسم تفضيل، واستعماله علي ثلاثة أوجه:

١ - إما بـ مَنْ، مثل: «زَيْدٌ أَفْضَلُ مِنْ عَمْرٍو».

٢ - وإما بالألف واللام، مثل: «جَاءَنِيْ زَيْدٌ الْأَفْضُلُ».

٣ - وإما بالإضافة، مثل: «زَيْدٌ أَفْضَلُ الْقَوْمِ»، وعلمه يکون في الفاعل، وهو «هُوَ» فاعل «أَفْضَلُ» مستتر فيه.

والقسم الثامن: المصدر، إن لم يکن مفعولا مطلقا، فيعمل عمل فعله، مثل: «أَعْجَبَنِيْ ضَرْبُ زَيْدٍ عَمْرًا».

والقسم التاسع: الاسم المضاف، وهو يجر المضاف إليه، مثل: جَاءَنِيْ غُلَامُ زَيْدٍ.

واعلم ههنا لَامٌ محذوفة في الحقيقة، والتقدير: غُلَامٌ لِزَيْدٍ.

والقسم العاشر: الاسم التام، وهو ينصب التميز، وتمامه:

إما بالتنوين، مثل: مَا فِي السَّمَاءِ قَدْرُ رَاحَةٍ سَحَابًا.

وإما بتقدير التنوين، مثل: عِنْدِيْ أَحَدَ عَشَرَ رَجُلًا، وزَيْدٌ أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا.

وإما بنون التثنية، مثل: عِنْدِيْ قَفِيْزَانِ بُرًّا.

وإما بنون الجمع، مثل: «هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا» (١).

وإما بما يشابه نون الجمع، مثل: «عِنْدِيْ عِشْرُوْنَ دِرْهَمًا إلى تِسْعِيْنَ».

وإما بالإضافة، نحو: «عِنْدِيْ مِلْؤُهُ عَسَلًا».


(١) القرآن الكريم، سورة الكهف (١٨): ١٠٣

<<  <   >  >>