للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

المبحث الثاني: أوّل من سمى القرآن بالمصحف

قال الزركشي- رحمه الله- في البرهان: " ذكر المظفري (ت: ٦٤٢ هـ) في تاريخه:

لَمَّا جَمعَ أبو بكر القرآنَ قال: سَمُّوهُ. فقال بعضُهم: سَمُّوهُ إِنْجيلًا. فَكرهوه. وقال بعضُهم: سَمُّوهُ السِّفْرَ. فكرهوه مِنْ يهود. فقال ابنُ مَسعودٍ: رأيتُ للحَبَشَةِ كِتَابًا يدعونهُ المُصْحَفَ، فسمُّوهُ بهِ ". (١)

والحقيقة أن رواية مثل هذه لا يُعتمد عليها لأن ليس لها أي سند يُعتمد عليه، وقد رويت مرسلة بغير عزو ولا إسناد، وهي مغايرة لما ثبت من حديث أنس- رضي الله عنه- عند البخاري وقد ذكر فيه الصحف في قوله:

فأرسل عثمان إلى حفصة: أنْ أرسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف …

إلى أن قال:

ففعلوا حتى إذا نسخوا الصحف في المصاحف، رد عثمان الصحف إلى حفصة، وأرسل إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا، وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أو مصحف أن يحرق. (٢).

وهناك آثار أخر كالتي ذكرها المظفري- كذلك- لكنها لا ترتقي لدرجة الثبوت واليقين.

"المصحف" كلمة عربية:

وكلمة صَحيفة اسم: والجمع صَحيفات وصَحائفُ صِحَاف وصُحُف، الجمع: صَحِيفٌ، والصَّحِيفَةُ: ما يكتب فيه من وَرَقٍ ونحوه ويطلق على المكتوب فيها والجمع: صُحُفٌ. (٣)

فالكلمة إذًا عربية بحتة، وعلى فرض ثبوت ما نُسِب من استعمال الحبشة لها - كذلك، فلعلها من مشترك الألفاظ بين اللغتين.

ضبط كلمة "مصحف" وبيان معناها في اللغة:

والأصل المشهور في ضبط كلمة: "مُصْحَفُ" بضم الميم، ويجوز "مِصْحَفُ" بكسرها، وهي لغة تميم.

والمصحف: اسمٌ لكلِّ مجموعة من الصُّحُف المكتوبة ضُمَّت بين دفَّتين، وجاء في (اللِّسان) عن الأزهري- رحمه الله -: "وإنَّما سُمِّي المصحفُ مصحفًا؛ لأنه أُصْحِفَ، أي جُعل جامعًا للصُّحُفِ المكتوبة بين الدَّفتَّين". (٤)

ومقتضى كلام الفيروز آبادي- رحمه الله-:

أنَّ المُصحف (بالضم): اسم مفعول من أصْحَفَه إذا جمعه. والمَصحف (بالفتح): موضع الصُّحُف، أي: مجمع الصَّحائف. والمِصحف (بالكسر): آلة تَجْمع الصُّحف. (٥)

وقال الشهاب الخفاجي: (١٠٦٩ هـ):

"المصحف بضم الميم وكسرها ونقل فيه التثليث وهو مجمع الصحف من أصحف إذا جمع وهو مخصوص بالقرآن". (٦)

قال الفراء (ت: ٢٠٧ هـ):

"وقد استثقلت العرب الضمة في حروف فكسرت ميمها وأصلها الضم من ذلك مصحف ومخدع ومطرف ومغزل ومجسد؛ لأنها في المعنى مأخوذة من أصحف جمعت فيه الصحف … ". (٧)

قال أبو إسحاق الوهراني المعروف بابن قُرْقُول: (ت: ٥٦٩ هـ):

"والمصحف مأخوذ من الصحيفة". (٨)

وقال المطرزي (ت: ٦١٠ هـ):

"والمصحف الكراسة وحقيقتها مجمع


(١) - البرهان: (١/ ٣٧٧).
(٢) رواه البخاري، حديث: (٤٩٨٧).
(٣) - يُنظر: تعريف و معنى صحيفة في معجم المعاني الجامع
(٤) -يُنظر: لسان العرب (٧/ ٢٩٠ - ٢٩١)، مادة: (صحف).
(٥) يُنظر: بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز (١/ ٨٦).
(٦) - يُنظر: نسيم الرياض في شرح شفا القاضي عياض ص ٥٥٤:
(٧) - يُنظر: إصلاح المنطق ص ١٢٠، وأدب الكاتب ص ٥٥٥، وتهذيب اللغة ٤/ ٢٥٤:
(٨) - يُنظر: مطالع الأنوار ٤/ ٢٦٤:

<<  <   >  >>