للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

[المبحث الثاني: إمكانية التطبيق المعاصر]

وفيه ثلاثة مطالب:

[المطلب الأول: المساجد]

قال ابن الضياء في تاريخ مكة المشرفة والمسجد الحرام (١): «وأهل الصُّفَّة هم أهل مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، والصُّفَّة بالمدينة خارج المسجد، وبمكة داخل المسجد» أ. هـ. وهذا يعني أنه يمكن تطبيق النموذج في أكثر من مسجد.

إن تطبيق النموذج لا يحتاج إلى تكلفة كبيرة، فالمساجد ذات المساحة الكبيرة متوفرة بكثرة والحمد لله، فتحتاج إلى تخصيص المكان داخلها.

كما تتطلب الإشراف الرسمي عليها كما كان الحال في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، حيث كان يشرف بنفسه عليها - صلى الله عليه وسلم -، وذلك لضمان ما يلي:

١ - التطبيق السليم للنموذج وعدم انحرافه عن أهدافه.

٢ - وضع الشروط لمن يمكنه الاستفادة من هذا الأماكن بأن تنطبق عليه مواصفات أهل الصُّفَّة كالمعدمين والعاجزين عن التكسب.

٣ - إمكانية استضافة اللاجئين وضحايا الحروب.

٤ - يمكن الاستفادة منها مؤقتًا لطلاب العلم المتفرِّغين خلال الدورات العلمية التي تقام في تلك المساجد.


(١) تاريخ مكة المشرفة والمسجد الحرام والمدينة الشريفة والقبر الشريف (ص: ٢٧٩).