للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[الباب الأول]

[في وصف جزيرة الأندلس وحسن هوائها واعتدال مزاجها ووفور خيراتها]

واستوائها، واشتمالها على كثيرٍ من المحاسن واحتوائها، وكرم بقعتها التي

سقتها سماء البركات بنافع أنوائها، وذكر بعض مآثرها المجلوّة الصور،

وتعداد كثيرٍ مما لها من البلدان والكور، المستمدة من أضوائها

فأقول:

محاسن الأندلس لا تستوفى بعبارة، ومجاري فضلها لا يشق غباره، وأنّى تجارى وهي الحائزة قصب السّبق، في أقطار الغرب والشرق.

[مقدمات عامة في مزايا الأندلس]

قال ابن سعيدٍ: إنّما سميت بأندلس بن طوبالٍ (١) بن يافثٍ بن نوحٍ، لأنّه نزلها، كما أن أخاه سبت بن يافثٍ نزل العدوة المقابلة لها، وإليه تنسب سبتة. قال: وأهل الأندلس يحافظون على قوام اللسان العربي، لأنّهم إمّا عربٌ أو متعربون، انتهى.

وقال ابن غالبٍ (٢) : إنّه أندلس بن يافثٍ، والله تعالى أعلم.

وقال الوزير لسان الدين بن الخطيب - رحمه الله تعالى - في بعض كلامٍ له


(١) ط: بالأندلس؛ ج: بن طوفان.
(٢) هو محمد بن أيوب بن غالب صاحب كتاب " فرحة الأنفس " الذي ينقل عنه المقري في مواضع وقد بقيت من الكتاب قطعة نشرها الدكتور لطفي عبد البديع في مجلة معهد المخطوطات ١: ٢٧٢ - ٣١٠؛ وعبارته المنقولة تقع على الصفحة ٢٨١.

<<  <  ج: ص:  >  >>