للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

فعليك البلاغ والتعليم ... فعليه الصلاة والتسليم

كان في الله أثبت الناس جاشا ... ليس من غيره يخاف ويخشى

فبكفّ من الحصى فلّ جيشا ... وعيون العداة بالترب أعشى

فنجا المصطفى وخاب الظلوم ... فعليه الصلاة والتسليم

قد سما قدره بغير تناهي ... وعلا جاهه على كلّ جاه

آخر بالتّقى عن الشرّ ناهي ... من يطعه ينل ثواب الإله

وله عنده النعيم المقيم ... فعليه الصلاة والتسليم

عمدة الخلق للمفاخر حاوي ... بحماه يلوذ كلّ وياوي

مبلغ المعتفي الذي هو ناوي ... كيف يحصي ثناء أحمد راوي

وعليه أثنى الكتاب الحكيم ... فعليه الصلاة والتسليم

حسنه كالصباح بل هو أجلى ... وندى كفّه من الشهد أحلى

واعتلا قدره من السبع أعلى ... مدحه في الكتاب ما زال يتلى

فله الفخر والثناء العظيم ... فعليه الصلاة والتسليم

خصّه الله من رسول نبيّ ... في جميع الورى بقدر عليّ

وحباه منه بنور بهيّ ... فهدى الخلق للصراط السّويّ

وصراط الهدى سويّ قويم ... فعليه الصلاة والتسليم

[[خاتمة الكتاب]]

قال مؤلف هذا الكتاب العبد الفقير أحمد بن محمد المقري المالكي، وفقه الله تعالى إلى حسن المتاب، وحباه الدخول في زمرة من رفع عنهم بشفاعة المصطفى

<<  <  ج: ص:  >  >>