للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

يقال إنها من تأثير الثلوج في الزمن القديم حينما كان شمال أوروبا مستوراً بالجليد، ولا يعلم لذلك الزمن تاريخ، وألفيت بذلك المحل خريطة سويسرا الجغرافية وهي لطيفة الصنع، وذلك أنها مصنوعة من الورق المقوى بارزة المواضع إشارة إلى الجبال على نسبتها الحقيقية، وبينما البحيرات والأنهار عجيبة الشكل، وهي كبيرة المساحة موضوعة على قاعدة عظيمة محاطة بحواجز خشبية، وبينما كنت أشاهدها ضمن المتفرجين أقبلت علينا شابة تتهادى في سن العشرين وبيدها عصا طويلة، وأخذت تعلمنا جغرافية سويسرا، وتشير إلى المواضع من البلاد والجبال والبحيرات والأنهار إلى غير ذلك مع ذكر أسمائها، فلم يكن عجبي من حسن صناعة تلك الخريطة أشد من سروري بنباهة معلمتنا هذه.

[الاسترقاق الغربي]

ثم بارحت المدينة في سفين جرى بنا في البحيرة المذكورة آنفا بين جبال صخرية ومروج زاهية، فصرت أمعن النظر في جهاتها وموضعها لشهرتها في تاريخ سويسرا القديم تطبيقاً للتاريخ على جغرافيتها، وقد أحببت أن أوافيكم بأهم تاريخه: فأقول:

لقد كانت الإمبراطورية الجرمانية في القرون المتوسطة واسعة الأرجاء كثيرة البلاد فكانت تمتدُّ من الشمال إلى الجنوب، من بحر بلطيك إلى البحر الأبيض المتوسط، بما فيها مملكة إيطاليا، ومن الشرق إلى الغرب من حدود مملكة

<<  <   >  >>