للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

فرومان رولان وسع نطاق هذه الأفكار، في كل مرة شعر أن صلاحيتها تمتد إلى أبعد من مصلحة الهند وحدها، هكذا نراه يعمد، إلى تخليص تلك الأفكار من الإطار الهندي الذي خصصها غاندي له لتصبح صالحة لخدمة الإِنسانية كلها.

إن رومان رولان استطاع أن ينقل الأفكار التي وضعها غاندي في فلك الهند، إلى الفلك العالمي الذي كان يشعر به أكثر من غاندي ... إذ كان ابن ذلك الفلك الأوروبي الذي أصبح- بمقتضى انتشار الحضارة والثقافة الغربية- الفلك العالمي ...

ـ[(ضاع ما يتبع من هذا المقال)]ـ.

***

<<  <   >  >>