للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

أهل العلم (١).

وأما الوجه الثالث ففيه الليث بن أبي سليم صدوقٌ اختلط جدًّا، ولم يتميز حديثه فترك (٢)، وقد اضطرب في رواية الحديث فرواه مرة على هذا الوجه، ومرة على الوجه الثاني، والرواة عنه في الوجهين ثقاتٌ، وهذا يدل على أن الاضطراب منه.

وأما الوجه الرابع ففيه خُصيف بن عبد الرحمن، قال عنه الإمام أحمد: «شديد الاضطراب في المسند» (٣).

وأما الطريق الأخرى للحديث، والتي هي من طريق سالم عن ابن عمر، ففيها محمد بن موسى السعدي، قال ابن عدي: «منكر الحديث» (٤).

• غريب الحديث:

- قوله «الرِّهان»: بالكسر كـ (سِهام) من الألفاظ المجملة التي لا يتبين معناها إلا بدلالة السياق، فيطلق على المسابقة على الخيل ونحوها، ويطلق على المسابقة على المال، ويطلق على القمار (٥).

المطلب السادس ما جاء أن الرمي مطردة للهمّ

٧٢ - قال الطبراني (٦): حدثنا يحيى بن أيوب العلاف المصري، حدثنا أحمد بن زيد بن عبد الملك المكي، حدثنا محمد (٧) بن المنذر أبو زيد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :


(١) كشف الأستار ٢/ ٢٨٠.
(٢) التقريب (٥٦٨٥).
(٣) تهذيب الكمال ٨/ ٢٥٩.
(٤) الكامل ٦/ ٢١١.
(٥) المحكم ٤/ ٢١٥، لسان العرب ١٣/ ١٨٩، القوانين الفقهية ص ١٧٧، فيض القدير ٥/ ٤٣٦.
(٦) المعجم الصغير ٢/ ٢٧٥ ح (١١٥٨) وفضل الرمي ح (٢٣).
(٧) في الأصل أحمد، وهو خطأ، والتصويب من مصادر الترجمة.

<<  <   >  >>