للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

المبحث الأول ما ورد في السبْق على الإبل بدون عوض

١٢٧ - قال البخاري (١): حدثنا مالك بن إسماعيل، حدثنا زهير، عن حميد، عن أنس -رضي الله عنه- قال كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- ناقةٌ تسمى العضباء لا تُسبق -قال حميد: أو لا تكاد تسبق- فجاء أعرابيٌّ على قَعُودٍ فسبقها، فشق ذلك على المسلمين، حتى عرفه، فقال: «حقٌّ على الله أن لا يرتفع شيءٌ من الدنيا إلا وضعه».

• تخريج الحديث:

- أخرجه البخاري -في موضع آخر (٢) - والنسائي كلاهما من طريق حميد به بنحوه (٣)، وأخرجه أبو داود من طريق ثابت عن أنس به بنحوه (٤).

* * *

١٢٨ - قال الإمام مالك (٥): أخبرنا ابن شهاب، أنه سمع سعيد بن المسيب يقول: إن القصواء ناقة النبي -صلى الله عليه وسلم- كانت تَسبق كلما وقعت في سباق، فوقعت يومًا في إبل، فَسُبِقتْ، فكانت على المسلمين كآبة أن سبقت، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «إن الناس إذا رفعوا شيئًا، أو أرادوا رفع شيءٍ وضعه الله».


(١) صحيح البخاري ح (٢٨٧٢) وح (٢٨٧١).
(٢) صحيح البخاري ح (٦٥٠١).
(٣) سنن النسائي ح (٢٥٨٨).
(٤) سنن أبي داود ح (٤٨٠٤).
(٥) الموطأ -رواية محمد بن الحسن- ٣/ ٣١٢.

<<  <   >  >>