للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

كان مع كل فرس ساعٍ يهديها إلى الغاية لأمكن» (١).

* * *

المطلب الثاني ما ورد في السبْق على الخيل بعوض

وفيه ثلاثة فروع:

الفرع الأول ما ورد في جواز بذل العوض في سبْق الخيل

١٠٧ - قال ابن سعد (٢): أخبرنا سليمان بن حرب، أخبرنا سعيد بن زيد، عن الزبير بن الخِرِّيت، عن أبي لبيد، عن أنس بن مالك قال: راهن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على فرسٍ يقال لها: سَبْحة، فجاءت سابقةً، فهش لذلك وأعجبه.

• رواة الحديث:

١ - سليمان بن حرب: الأزدي الواشِحي، أبو أيوب البصري، قاضي مكة، ثقةٌ إمامٌ حافظٌ (٣).

٢ - سعيد بن زيد: بن درهم الأزدي، الجَهْضَمي، أبو الحسن البصري، أخو حماد، وثقه سليمان بن حرب، وابن سعد، وابن معين -مرة- وقال مسلم بن إبراهيم: «صدوقٌ حافظ»، وقال أحمد: «ليس به بأس»، وقال ابن عدي: «هو عندي في جملة من ينسب إلى الصدق»، وكان ابن مهدي يحدث عنه.

وقال ابن المديني: «سمعت يحيى بن سعيد يضعف سعيد بن زيد في الحديث جدًّا»، وقال الجُوزجاني: «يضعفون حديثه، وليس بحجة»، وقال ابن


(١) فتح الباري ٦/ ٧٣.
(٢) الطبقات الكبرى ١/ ٤٩٠.
(٣) تهذيب الكمال ١١/ ٣٨٤، التقريب (٢٥٤٥).

<<  <   >  >>