للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

• الحكم على الحديث:

- إسناده ضعيفٌ؛ لإرساله.

• غريب الحديث:

- قوله: «يتجاذون مهراسًا»: أي: يَشِيلُونه ويَرْفَعُونه، والمهراس: الحجر العظِيم الذي تُمْتَحنُ برفْعِه قُوَّةُ الرَّجل وشِدَّتُه (١).

* * *

١٥٦ - قال البزار (٢): حدثنا إبراهيم بن المستمر العُرُوقي، حدثنا شعيب بن بيان، حدثنا عمران، عن قتادة، عن أنس أن النبي -صلى الله عليه وسلم- مر بقوم يَرْبَعُون حجرًا فقال: «ما يصنع هؤلاء؟» قالوا: يَرْبَعُون حجرًا؛ يريدون الشدة. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : «أفلا أدلكم على من هو أشد منه -أو كلمةً نحوها- أملككم لنفسه عند الغضب».

• رواة الحديث:

١ - إبراهيم بن المستمر العُرُوقي: تقدمت ترجمته في الحديث الثالث والتسعين، وأنه صدوقٌ يغرب.

٢ - شعيب بن بيان: بن زياد الصفار، البصري، قال العقيلي: «يحدث عن الثقات بالمناكير، وكاد أن يغلب على حديثه الوهم»، وقال الجوزجاني: «يحدث عن الثقات بالمناكير»، وقال ابن حجر: «صدوقٌ يخطئ»، والذي يظهر من كلام العقيلي الجوزجاني أنه ضعيفٌ (٣).

٣ - عمران: هو ابن داوَر العَمِّي، أبو العوام القطان، البصري، وثقه عفان، وقال أحمد -مرة-: «أرجو أن يكون صالح الحديث»، وقال البخاري: «صدوقٌ يهم»، وقال ابن معين -مرة-: «ليس بالقوي»، -ومرة-:


(١) النهاية في غريب الأثر ١/ ٢٥٣.
(٢) مسند البزار ١٣/ ٤٧٤ ح (٧٢٧٠).
(٣) ضعفاء العقيلي ٢/ ١٨٣، تهذيب الكمال ١٢/ ٥٠٧، إكمال مغلطاي ٦/ ٢٧١، التقريب (٢٧٩٥).

<<  <   >  >>