للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

ترجمة الإمام ابن القيم (١)

هو الإمامُ العالم، العارفُ العابد، المحقِّقُ المتقنُ ذو الفنون، أبو عبد الله، شمس الدين، محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد بن حريز بن مكي، الزُّرَعيُّ، ثم الدمشقي.

وُلد في بيت عِلم وصلاح في السابع مِن صفر سنة (٦٩١ هـ).

بدأ منذ نعومة أظفاره بطلب العِلم، والقراءة على الشيوخ، فسمع الكثيرَ مِن علماء دمشق، ودمشقُ - حينذاك - حاضرةُ العِلم والعلماء، ثم رحل إلى مصر في طلب العلم.

بعد عودة شيخ الإسلام ابن تيمية من مصر عام (٧١٢ هـ) لازمه ملازمةً تامةً، حَتَّى إنه دخل معه السجن في قلعة دمشق، وبقي إلى حين وفاة ابن تيمية حيث خُلِّي سبيله.


(١) من أراد التوسع في ترجمته فلينظر:
«البداية والنهاية» لابن كثير (١٨/ ٥٢٣).
«ذيل طبقات الحنابلة» لابن رجب (٢/ ٤٤٧).
«الوافي بالوفيات» للصَّفدي (٢/ ٢٧١).
«شذرات الذهب» لابن العماد (٦/ ١٦٨).
«الدرر الكامنة» لابن حجر (٣/ ٤٠٠).
«ابن القيم حياته وآثاره» للشيخ بكر أبو زيد.

<<  <   >  >>