للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

«قول النبي صلى الله عليه وسلم غير الوحي (١)، وفعله، وتقريره، وَزِيْد: الهمُّ».

وعرَّفها الآمدي في «الأحكام» (٢) فقال:

«ما صدر عن الرسول صلى الله عليه وسلم من الأدلة الشرعية، مما ليس بمتلوٍّ، ولا هو معجز، ولا داخل في المعجز».

ويدخل في ذلك: أقوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأفعاله، وتقاريره».

وإدخال «الهمّ» في التعريف، ردَّه العراقي فقال:

«الهم إنما يطلع عليه بقولٍ أو فعلٍ، فالاستدلال بما دلَّ منهما، فلا حاجة لزيادته». اهـ (٣) وهو متجهٌ.

ويظهر الفرق بين تعريفي المحدثين والأصوليين في «الصفة» النبوية، فإنها عند المحدثين مندرجة في حدِّ السنَّة، لأنهم ينظرون إلى النبي صلى الله عليه وسلم على أنه الأسوةُ للأمة، فينقل إليها كلّ ما أثر عنه، أَثْبَتَ حُكْماً شرعياً أو لا.

وليست «الصفة» كذلك عند الأصوليين، لأنهم إنما يبحثون عما يُثْبتُ الأحكامَ ويقرِّرها، فلم تدخل الصفة عند جماهيرهم في حدِّ السنَّة (٤).

ومما ينبغي التنبيه عليه هنا: أن بعض الأصوليين يرى أن رُتْبَةَ السُّنَّةِ متأخرةٌ عن الكتاب في الاعتبار.


(١) أي غير القرآن.
(٢) ١/ ١٦٩، ط ١: النور بالرياض، عام ١٣٨٧ هـ.
(٣) حاشية العطار على جمع الجوامع ٢/ ١٢٨، ط الحلبي، عام ١٣٥٨ هـ.
(٤) انظر المصدر السابق، و (حجية السنة) ص: ٧٦، و (السنة ومكانتها) ص: ٤٨.

<<  <   >  >>