للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وهكذا بالتتبع لكثير من النصوص المشتملة على لفظ «السنَّة» يتبيَّن أن المراد بها - إذا كانت في سياق الاستحسان -: الطريقة المحمودة والسيرة المرضية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم عموماً.

وعلى هذا: فإن مما يجب التنبيه عليه ما قد يقع من بعض المنتسبين للعلم من تنزيل لفظ «السنَّة» الوارد في كلام الشارع على المعنى الاصطلاحي عند الفقهاء، فيحصل الخطأ الفاحش، ويُخْرجُ بالأحكام عن مراد الشارع.

ثالثاً: في عرف المحدِّثين:

السنَّة عند جمهورِ المحدِّثين مرادفة للحديث، وهو:

ما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قولٍ، أو فعلٍ وتقريرٍ، أو صفة خَلْقِية، أو خُلُقِيَّة، أو سيرةٍ بعد البعثة، وقد يدخل بعض ما قبلها (١).

رابعاً: السنَّة عند الأصوليين:

السنَّة عند الأصوليين: أصل من أصول الأحكام الشرعية، ودليل من أدلتها.

وقد عرَّفها الفتوحي في «الكوكب» (٢) فقال:


(١) ينظر (مجموع فتاوى شيخ الإسلام) ١٨/ ٩ - ١٠، و (أسباب اختلاف المحدثين) للأحدب ١/ ٢٥، و (السنّة ومكانتها في التشريع الإسلامي) للسباعي ص: ٤٧، ط ٤ المكتب الإسلامي.
(٢) ٢/ ١٥٩، (مع الشرح) ط ١ أم القرى.

<<  <   >  >>