للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

* سابعاً: في الالتزام بالسَّنَّة أمنُ الافتراق:

فإنَّ الاجتماعَ على الَعَمَلِ بالسنُّةِ يَمْنَعُ وقوع كثيرٍ من الخلافاتِ المؤدِّية إلى العداوة والبغضاء.

ولذا فإنَّ مجتمع أهل السنَّةِ تنعدمُ فيه الفرقة المذمومة، التي تبدو ظاهرة في مجتمعات أهل البدع.

قال شيخ الإسلام - رحمه الله تعالى -:

«والبدعةُ مقرونةٌ بالفُرْقةِ، كما أنَّ السنَّة مقرونةٌ بالجماعة» (١). اهـ.

وقد قال تعالى:

{وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاَءَهُمُ الْبَيِّنَاَتُ ...} الآية.

قال قتادة في تفسيرها: «يعني أهل البدعِ». اهـ.

فأهل البدع هم أهل الاختلافِ والتَّفَرّقِ، لتركهم السنَّة، واتباعهم السُّبُلَ.

قال عبد الرحمن بن مهدي: وقد سئل مالك بن أنس عن السُّنَّةِ؟

قال: «هي ما لا اسم له غيرُ السنَّة، وتلا:

{وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ}. اهـ (٢).


(١) الاستقامة ١/ ٤٢.
(٢) الاعتصام للشاطبي ١/ ٧٧.

<<  <   >  >>