للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فوائد العمل بالسنَّة

ومتى حافظ المسلمُ على السُّنَّةِ محافظته على الطعام والشراب الذي به قوام البدن أو أشدَّ: غمرته الفوائد الدينية والدنيوية، كما قال ابن قدامة - رحمه الله -:

«وفي اتباع السنَّة: بركةُ موافقة الشرع، ورضى الربِّ سبحانه وتعالى ورفع الدرجات، وراحة القلب، وَدَعَةٌ البَدَنِ، وترغيمُ الشيطان، وسلوكُ الصراط المستقيم». اهـ (١).

وقد قال ابنُ حبَّان - رحمه الله تعالى - في مقدَّمة صحيحه:

وإِنَّ في لزوم سُنَّتِه: تمامَ السلامة، وَجِمَاعَ الكرامةِ، لا تطفأْ سُرُجُها، ولا تُدْحضُ حججُها، من لزمَهَا عُصِم، ومن خالفها نَدِمَ، إذْ هي الحصنُ الحصين، والركنُ الركين، الذي بان فضْلُه، ومَتُنَ حبْلُهُ، ومن تَمَسَّكَ به ساد، ومن رام خلافه باد.

فالمتعلِّقون به أهل السعادةِ في الأجل، والمغبوطونَ بين الأنام في العاجل. اهـ (٢).

وقال الغزالي - في كلامٍ له متين بهذا الصدد -:


(١) ذم الموسوسين، لابن قدامة، ص: ٤١، ط الفاروق الحديثة - مصر.
(٢) (الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان ١/ ١٠٢، ط الرسالة.

<<  <   >  >>