للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الماجد، الواحد، الصمد،

القادر، المقتدر، المقدم، المؤخر، الأول، الآخر، الظاهر، الباطن، الوالي، المتعالي، البر، التواب، المنتقم، العفو،. الرؤوف، مالك الملك، ذو الجلال والإكرام، المقسط، الجامع، الغني، المغني، المانع، الضار، النافع، النور، الهادي، البديع، الباقي، الوارث، الرشيد، الصبور (١)

خامساً: تحقيق حديث إن الله محسن

ورد لفظ إن الله محسن عن ثلاثة من الصحابة:

١ - حديث شداد بن أوس:

رواه الطبراني في المعجم الكبير (٧/٢٧٥) وعبد الرزاق في مصنفه (٤/٣٩٢)

٢ - حديث أنس:

رواه أبو نعيم في تاريخ أصبهان (٢/١١٣) ، والطبراني في المعجم الأوسط (٦/٤٠) ، وانظر مجمع البحرين في زوائد المعجمين (٤/٣٣٠) وقال الهيثمي في المجمع (٥/٢٠٠) رجاله ثقات ا. هـ


(١) رواه الحاكم في المستدرك (١/٦٢) ، وقال: حديث قد خرجاه في الصحيحين دون ذكر الأسامي فيه، والعلة فيه عندهما أن الوليد بن مسلم تفرد بسياقته بطوله ا. هـ وقد ذكر الشيخ ابن عثيمين عن الحافظ ابن حجر فيما سبق أن العلة ليست تفرد الوليد فقط.
والحديث رواه الترمذي (٥/٤٨٦) وقال: هذا حديث غريب وقد روى من غير وجه عن أبي هريرة ولا نعلم في كبير شيء من الروايات ذكر الأسماء إلا في هذا الحديث ا. هـ
ورواه ابن حبان في صحيحه (٣/٨٩) ، والبيهقي في السنن والكبرى (١٠/٢٧) ، والبغوي في شرح السنة (٣/٧٦) والدرامي في رده على بشر المرسي ص ١٢
والبيهقي في الأسماء والصفات (١/٢٢) ، وفي الشعب (١/١١٥)

ملاحظة: ذكر الدكتور بشار عواد في تحقيقه لسنن الترمذي أن الحديث خرجه أبو يعلى (٦٢٧٧) والنسائي في الكبرى (٧٦٥٩) والطبراني في الأوسط (٩٨٥) وعند الرجوع إلى هذه المصادر وجدت أن الحديث من غير سرد الأسماء وهذا ذهول من الدكتور المحقق.
فإن قيل إن المحقق يقصد أصل الحديث دون سرد الأسماء.
قلنا إن أصله في الصحيحين فكان الأولى أن يذكره ٠

<<  <   >  >>