للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

١ - أن هذه الأسماء مترادفة في الدلالة على الذات.

٢ - أن هذه الأسماء متباينة في الدلالة على الصفات.

٣ - أن النسبة المعقولة بين هذه الأسماء هى الترادف والتباين.

٤ - أن محل الترادف هو الذات.

٥ - أن محل التباين هو الصفات المختصة بكل اسم.

٦ - أنه لا تناقض بينها والحالة هذه

٧ - أن النظرتين مبنيتان على دلالة الأسماء الحسنى على العلمية والوصفية وتضمنها الدلالة على أحدهما.

٨ - أن لحظ العلمية والوصفية مع الترادف والتباين لا يشكل تناقضاً في هذه القاعدة لاختلاف جهة كل واحد منهما.

٩ - أنه لا يجوز إطلاق القول بتباين الأسماء أو ترادفها بل لا بد من التفصيل في ذلك ونسبة كل من النسبتين إلى متعلقها.

١٠ - أن الاطلاق يلزم منه الوقوع في باطل إما بالقول بعلمية الأسماء المحض أو إنكار الأسماء أصلاً.

١١ - أن تعدد هذه الأسماء الحسنى لا يستلزم تعدد الذات لكنه يقضي بتعدد الصفات التي تدل عليها الأسماء.

ثالثاً معاني الذات:

ذكر المؤلف كلمة الذات كما سبق وقلنا إن لها معاني حسب أصل الكلمة وهي:

١ - إما أن تكون (ذات) مؤنث ذو الذي هو بمعنى صاحب فتكون ألفها مبدلة من الواو.

وعلى هذا المعنى وقعت (ذات) مضافة إلى الجهات، وإلى الأزمان وإلى غيرهما، وتجرى مجرى الصفة لموصوف يدل عليه السياق مثل:

<<  <   >  >>