للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

فصل

في مزاح النبي - صلى الله عليه وسلم - مع أهل بيته وعِتْرَتِهِ

كان لأهل بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - الحظ الأوفر من حُسن خُلقه، والقدح المعلَّى من جميل عشرته، لكثرة مخالطتهم إياه، ولمداومتهم على لُقْياه، فكان خير الناس لأهليهم، فعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي»، وفي رواية: «خياركم خياركم لأهله».

وصح عن المقدام بن معد يكرب - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن الله يوصيكم بأمهاتكم، إن الله يوصيكم بأمهاتكم، إن الله يوصيكم بأمهاتكم، إن الله يوصيكم بآبائكم، إن الله يوصيكم بالأقرب فالأقرب».

وفي لفظ: «أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قام في الناس فحمد الله وأثنى

<<  <   >  >>