للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

- صلى الله عليه وسلم - وقد تغير وجهه بالسَّعَف الذي سقط عليه فقال له: «ما حملك على ما صنعت؟» قال: «الذين دَلّوك عليَّ يا رسول الله هم الذين أمروني» قال: فجعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمسح عن وجهه ويضحك. قال: ثم غمرها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

ت - عن محمد بن عمرو بن حزم - رضي الله عنه - قال: «كان بالمدينة رجل يقال له (نعيمان) يصيب الشراب، فكان يؤتى به النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - فيضربه بنعله ويأمر أصحابه فيضربونه بنعالهم ويحثون عليه التراب، فلما كثر ذلك منه، قال له رجل من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لعنك الله»، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «لا تفعل فإنه يحب الله ورسوله».

قال: وكان لا يدخل في المدينة رُسُلٌ ولا طُرْفَةٌ إلا اشترى منها ثم جاء به إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: «يا رسول الله، هذا هدية لك»، فإذا جاء صاحبه يطلب ثمنه من نعيمان جاء به إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: «اعط هذا ثمن هذا» فيقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أولم تُهْدِهِ لي؟» فيقول: «يا رسول الله، لم يكن عندي ثمنه وأَحْبَبْتُ أن تأكله»

<<  <   >  >>