للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

يحسن أن أُنبِّه عليه وهو:

الوجه السادس:

أن هذا الأثر مخالف لصريح قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إني لا أقول إلا حقًّا»، لمَّا سأله أصحابه عن مداعبته لهم ومزاحه، كأنهم استنكروا ذلك منه، تعظيمًا لقدره، فأقرَّهم - صلى الله عليه وسلم - على تسمية تلك الأفعال والأقوال التي رأوها منه «مداعبة ومزاحًا»، وزاد بأن بيَّن أن ذلك المزاح حق ليس فيه باطل، فظهر من ذلك أن المزاح قد يكون حقًّا.

فبطل بذلك الاحتجاج بهذا الأثر، والله أعلم.

خامسًا:

وقد يستدل بحديث أبي هريرة - رضي الله عنه - المتقدم قالوا: يا رسول الله، إنك تداعبنا، فقال: «إني لا أقول إلا حقًّا».

<<  <   >  >>