للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

تاسعًا: وعن زينب بنت أبي سلمة- نفسها- قالت: «كانت أمي إذا دخل رسول الله يغتسل تقول: ادخلي عليه، فإذا دخلت عليه نَضَحَ في وجهي من الماء ويقول: «ارجعي» قال عطَّاف «أحد رواة الحديث» قالت أمي: «ورأيت زينب وهي عجوز كبيرة ما نقص من وجهها شيء».

وبعد أن سقت لك بعض الأمثلة على مزاحه - صلى الله عليه وسلم - للصبيان وملاطفته لهم. يحسن بي أن أختم هذا الفصل بهذا الأثر.

قال ابن الحارث بن جزء - رضي الله عنه -: «ما رأيت أحدًا أكثر مزاحًا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولا أكثر تبسُّمًا منه، وإن كان ليسْنوا أهل الصبي إلى مزاحه».

<<  <   >  >>