للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

من بعض حُجَره فجاء فصلى ركعتين خفيفتين، وطَوَّلْتُ رجاء أن يذهب ويَدَعَني. فقال: «طوِّل أبا عبد الله ما شئت أن تُطَوِّل فلستُ قائمًا حتى تنصرف» فقلت في نفسي: والله لأعتذرنَّ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولأبرئن صدره، فلما قال: «السلام عليك أبا عبد الله ما فعل شِراد ذلك الجمل؟».

فقلت: والذي بعثك بالحق ما شرد ذلك الجمل منذ أسلم.

فقال: «رحمك الله» ثلاثًا، ثم لم يَعُدْ لشيء مما كان.

سابعًا: عن أنس - رضي الله عنه - قال: رأى نبيُّ الله - صلى الله عليه وسلم - جارية يتيمة عند أم سليم، وهي أم أنس بن مالك - رضي الله عنهما - فقال لها النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لقد شِبْتِ لا أَشَبَّ الله قرنك»، فقالت أم سليم: لقد دعوت يا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على يتيمتي أن لا يُشِبَّ الله قرنها، فوالله لا تشِبُّ أبدًا، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «يا أم سليم، أوما علمت أني اتخذت عند ربي عهدًا أيُّما أحد من أمتى دعوت عليه ليس من أهلها أن

<<  <   >  >>