للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وتارة بمعنى اعتقد كما في قوله - تعالى -:

{وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ} .

وأما كلمة "شيء" فتأتي أحيانا مكان الفاعل، وأحيانا مكان المفعول به، وتارة مكان المفعول المطلق وغير ذلك، وأمثلته كما يلي:

- {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ} أي: من غير خالق.

- {فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ} أي: عن شيء مما يتوقف فيه من أمري.

الأمر والنبأ والخطب:

ويراد بالأمر والنبأ والخطب أحيانا المخبر عنه، مثل قوله - تعالى -: {هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ} أي قصة عجيبة.

[معاني الخير والشر:]

كذلك كلمتا الخير والشر وما يأتي في معناهما يختلف المراد منهما حسب اختلاف المجال والمواضع.

التقديم والتأخير في الآيات:

ومن هذا القبيل التقديم والتأخير في الآيات الكريمة فيكون محل آية - مثلا - في آخر القصة المذكورة فيبادر.

<<  <   >  >>