للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الأول: أنه فَصَّل القول في بعض المسائل تفصيلاً لا يوجد في الكتب المطولة كأوضح المسالك. ومثل هذا التفصيل أو عرض الخلاف في مسائل ليس للخلاف فيها كبير فائدة لا يناسب عبارة القطر من جهة. ولا يستوعبه الطالب المبتدئ من جهة أخرى.

الأمر الثاني: أنه سقط من الشرح مسائل وردت في (متن القطر) ومن ذلك:

١-عالمون: أحد ملحقات جمع المذكر السالم.

٢-أولات: ملحق بجمع المؤنث السالم.

٣-تقديم المفعول في مثل: ضربت زيداً.

٤-فاعل (نعم) المعرف بـ (ال) الجنسية.

٥-ذكر في متن القطر أن مفسر فاعل (نعم) إذا كان ضميراً لابد أن يكون مطابقاً للمخصوص. ولم يتكلم في الشرح على المطابقة.

٦-بعض أحكام اسم الفعل ذكرها في القطر ولم يتعرض لها في الشرح.

٧-في ص (٢٦٠) من شرح ابن هشام - تحقيق محمد عبد الحميد - ورد في متن القطر شاهد نحوي، والمشروح بيت آخر.

٨-في باب (التنازع) أورد شاهداً ولم يتكلم عليه في الشرح.

فقد يكون ابن هشام أغفل هذه الأشياء. أو أنها سقطت من بعض النسخ، فالله أعلم.

وقد سميت هذا الشرح (تعجيل النَّدى بشرح قطر النَّدى) (١) أسأل الله تعالى أن ينفع به كما نفع بالأصل، وأن يجعل العمل خالصاً لوجهه الكريم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

كتبه

عبد الله بن صالح الفوزان

بريدة/ عصر الثلاثاء ١/٥/١٤١٨هـ

ص ب (١٢١١٧)

بسم الله الرحمن الرحيم

[مقدمة الطبعة الثانية]

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..

أما بعد ...


(١) بين كلمتي (الندى) جناس تام، فالأولى بمعنى: العطاء والمعروف، والثانية بمعنى: البلل أو المطر.

<<  <   >  >>