للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[ذكر الآبار التي تنسب إلى النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-]

منها بئر أريس بقباء غربي المسجد الشريف، في حديقة الأشراف الكبرى من بني الحسين بن علي -رضي الله عنه- ما. أخبرني الشيخ الإمام الحافظ شرف الدين أبو محمد عبد المؤمن بن خلف الدمياطي، بقراءتي وقراءة الفقيه نجم الدين بن محمد بن محمد بن يحيى الواسطي عُرِف بابن المَقْرِي عليه في شهور سنة سبعة وتسعين وست مئة، بالمدرسة الظاهرية (١) من القاهرة المعزية (٢)، قال: ثنا الشيخان أبو الفضل أحمد بن محمد بن عبد الله التميمي، وأبو البقا صالح بن شجاع بن سيدهم المَدْلجي، بسماعهما عن أبي المفاخر سعيد بن الحسين بن محمد الهاشمي المأموني بسماعه، عن الإمام أبي عبد الله محمد بن الفضل الصاعدي الفراوي، عن الشيخ الزاهد أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن سفيان النيسابوري، عن الإمام أبي الحسين مسلم بن الحجاج -رحمه الله- (٣)، قال: حدثنا محمد بن مسكين اليمامي، ثنا يحيى بن حسان، ثنا سليمان وهو ابن بلال عن شُريك بن أبي نمر، عن سعيد بن المسيب قال: أخبرني أبو موسى الأشعري -رضي الله عنه-، أنه توضأ في بيته ثم خرج فقال: لألْزَمنَّ


(١) المدرسة الظاهرية: هي إحدى مدارس العلوم الإسلامية المشهورة، أنشأها السلطان المملوكي الظاهر بيبرس في القاهرة فنسبت له.
(٢) القاهرة المعزية: هي مدينة القاهرة المعروفة التي أسسها جوهر الصقلي عند استيلاء الفاطميين على مصر عام ٣٥٨ هـ في عهد الخليفة الفاطمي المعز.
(٣) صحيح مسلم ج ٤ ص ١٨٦٨.

<<  <   >  >>