للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[ذكر زيارة سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-]

كان الناس إذا وقفوا للسلام على سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- في الروضة الشريفة، قبل أن تدخل الحجرات في المسجد يستقبلون السارية، التي فيها الصندوق الخشب، وثَمَّ قائم (١) من خشب مُجددُ، وهي لاصقة بحائط الحجرة الغربي، الذي بناه عمر بن عبد العزيز (٢) حول بيت النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- (٣) ويستدبرون الروضة وأسطوان التوبة. ورُوي ذلك عن زين العابدين علي (٤) بن الحسين بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- م أنه كان إذا جاء يُسلم على رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وقف عند الأسطوانة التي تلي الروضة، ويستقبل السارية التي تلي (٥) الصندوق اليوم (٦)، فيُسلم على رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وعلى أبي بكر وعمر -رضي الله عنه- ما، ويقول: ها هنا رأس رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-، فلما أُدخل بيت رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- في المسجد، وأُدخِلت حجرات أزواجه


(١) في (ص) وفوق الصندوق قائم …
(٢) أي عندما كان واليًا على المدينة للخليفة الوليد قبل ولايته الخلافة.
(٣) في (ب) -صلى الله عليه وآله وسلم- تسليما.
(٤) زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ولد حوالي عام ٣٨ هـ وعاش بالمدينة. كان كثير الورع والتقوى وأفقه أهل المدينة في زمانه وكان يسمى زين العابدين لحسن عبادته وتوفي بالمدينة سنة ٩٣ هـ. الذهبي: سير أعلام النبلاء ج ٤ ص ٣٨٦، ص ٤٠٠.
(٥) في (ب) التي فيها.
(٦) كان ذلك الصندوق موجودًا زمن المؤلف أما اليوم فلا يوجد.

<<  <   >  >>