للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[ذكر وادي العقيق وفضله]

رَوَى البخاريُّ في الصحيح من حديث عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه قال: سمعتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وآله وسلم- بوادي العقيق يقول: «أتاني الليلةَ آتٍ مِنْ ربي -عز وجل- فقال: صَلِّ في هذا الوادي المبارك وقل عمرةً في حَجة» (١). حدثنا الشيخ تاج الدين أبو الحسن علي بن أحمد نا الإمام محب الدين أبو عبد الله محمد بن محمود قال: نا يحيى بن أسعد قال: كتب إلى أبو علي المَقِرِّي، عن أحمد بن عبد الله الأصفهاني، أنا جعفر بن محمد إجازةً، أنا أبو يزيد المخزومي، نا الزبير بن بكار، نا محمد بن الحسن، عن عمرو بن عثمان بن موسى، عن أيوب بن سلمة، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، قال: ركب رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- إلى العقيق ثم رجع فقال: «يا عائشة جئنا من هذا العقيق فما ألين موطأه وما أعذب ماءه» (٢) قالت: أفلا ننتقل إليه، فقال: وكيف وقد ابتنى الناس؟ ونقل الشيخ محب الدين بن النجار (٣) قال أهل السير: وُجد قبرُ إرَمِي (٤) عند جماء أم خالد بالعقيق، مكتوبٌ عليه أنا عبد الله رسولُ رسول الله سليمان بن داود عليهما الصلاة والسلام، إلى أهل يثرب، ووُجد مكتوبًا أيضًا في حجر، على


(١) البخاري: الصحيح ج ٢ ص ٨٢٣؛ ج ٦ ص ٢٦٧٣.
(٢) هذا الحديث ضعيف الإسناد فمن رواته ابن زبالة وقد كذبوه، وأيوب بن سلمة مجهول. الرفاعي: الأحاديث الواردة في فضل المدينة ص ٦٢٨.
(٣) الدرة الثمينة ص ٣٨.
(٤) ورد في الأصل بدون ضبط، والشكل (ب). وإرمي نسبة إلى إرم أو أرامي أي أنه قديم.

<<  <   >  >>