للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

رقم الحديث:

باب ما يستحبُّ للعالم من توقّي المشتبِهات (١)، لئلا يَغترَّ به الجاهل فيقعَ في الحرام

١٦٥٣ - أخبرنا أبو الحسين ابن بشران العدل ببغداد، أخبرنا إسماعيل ابن محمد الصفار، حدثنا عبد الكريم (٢) بن الهيثم، حدثنا أبو اليمان، أخبرني شعيب، عن نافع: أن أسلم مولى عمر حدث عبد الله بن عمر: أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى على طلحة بن عبيد الله ثوبًا مصبوغًا فقال: ما بالُ هذا الثوب المصبوغ عليك؟ فقال طلحة: ليس به بأس إنما هو مَدَر (٣)، فقال عمر رضي الله عنه: إنكم أيها الرَّهط أئمة يَقتدي بكم الناس، وإن جاهلًا لو رأى هذا الثوب لقال: طلحة كان يلبس الثياب المصبوغة، فلا يلبسْ أحد منكم أيها الرهطُ من هذه الثياب المصبوغة شيئًا، وهو مُحرِم.

١٦٥٤ - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، حدثني (٤) أبو علي الحسين بن علي الحافظ، حدثنا أبو عروبة، حدثنا سليمان بن عمر بن خالد الأقطع،


(١) "المشتبهات": على حاشية ب من نسخة م: الشبهات.
(٢) "عبد الكريم": هو الصواب، وعلى حاشية ب من نسخة م: عبد الملك.
(٣) المدر هنا: المَغْرَة، وهو الطين الأحمر، وهو المِشْق أيضًا، وعلى حاشية ب من نسخة م: بمدر، أي: هو مصبوغ بمدر أحمر.
(٤) "حدثني": على حاشية ب من نسخة م: حدثنا.