للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

رقم الحديث:

باب المحدِّث يروي حديثًا ثم ينساه ولا يقدح في الحديث نسيانُه إذا كان الراوي عنه ثقة (١)

٨٨٥ - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ، وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي، قالا: حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، أخبرنا الربيع بن سليمان، أخبرنا الشافعي (٢)، أخبرنا سفيان بن عيينة، عن عمرو هو ابن دينار، عن أبي معبد، عن ابن عباس قال: كنت أعرف انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتكبير.

قال عمرو بن دينار: ثم ذكرته لأبي معبد فقال: لم أحدِّثْكَه، قال عمرو: وقد حدثنيه، وكان من أصدق موالي ابن عباس.

قال الشافعي: كأنه نسيه بعدما حدثه إياه.

أخرجه البخاري ومسلم في "الصحيح" من حديث ابن عيينة.

٨٨٦ - أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ قال: قال علي بن حمشاذ،


(١) ينظر البحث في "فتح الباري" ٢: ٣٢٦ (٨٤٢)، وفي كتب علوم الحديث، وهو المسألة التاسعة من النوع الثالث والعشرين من "تدريب الراوي"، وانظر لزامًا ما علَّقته هناك ٤: ١٦٠.
(٢) "ترتيب المسند" للسندي ١: ٩٩ (٢٨٧)، ورواه البخاري (٨٤٢)، ومسلم ١: ٤١٠ (١٢٠، ١٢١)، وعنده -فقط- حوار عمرو مع أبي معبد، إلا قوله: وكان من أصدق موالي ابن عباس، فهو عند الشافعي، ثم رأيت الحوار مع المتن في "عمدة القاري" ٥: ١٩٨، وسقط من طبعة المكتبة السلفية ومصوَّراتها.