للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[سورة ص]

بسم الله الرحمن الرحيم

قراءة أبي بن كعب والحسن وابن أبي إسحاق: "صَادِ"١، بكسر الدال.

وقرأ: "صَادَ وَالْقُرْآن" -بفتح الدال- الثقفي.

قال أبو الفتح: المأثور عن الحسن أنه إنما كان يكسر الدال من "صاد" لأنه عنده أمر من المصاداة، أي: عارض عملك بالقرآن.

قال أبو علي: هو فاعل من الصدى، وهو يعارض الصوت في الأماكن الخالية من الأجسام الصلبة، قال: وليس فيه أكثر من جعل "الواو" بمعنى الباء في غير القسم، وقد يمكن أن تكون كسرة الدال [١٣٩ظ] لالتقاء الساكنين، كما أن فتحها فتح لذلك، وقد يجوز أن يكون من فتح جعل "صاد" علما للسورة، فلم يصرف، فالفتحة على هذا إعراب.

ومن ذلك قراءة السلمي: "لَشَيْءٌ عُجَاب"٢.

قال أبو الفتح: قد كثر عنهم مجيء الصفة على فعيل وفعال -بالتخفيف- وفعال، بالتشديد قالوا: رجل وضيء ووضاء، وأنشدوا:

والمرء يلحقه بفتيان الندى ... خلق الكريم وليس بالوضاء٣

أي: ليس بالوضئ وقال:

نحن بذلنا دونها الضرابا ... إنا وجدنا ماءها طيابا٤


١ سورة ص: ١.
٢ سورة ص: ٥.
٣ البيت لصدقة الدبيري. وانظر الخصائص: ٣: ٢٦٦، واللسان "وضأ".
٤ رواه اللسان "طيب" ولم ينسبه، وفيه "وجدنا" مكان "بذلنا".

<<  <  ج: ص:  >  >>