للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[سورة التوبة]

بسم الله الرحمن الرحيم

من ذلك حكى أبو عمرو أن أهل نجران يقولون: "بَرَاءَةٌ مِنِ اللَّه"١ يَجرُّون الميم والنون.

قال أبو الفتح: حكاها سيبويه، وهي أول القياس، تكسرها لالتقاء الساكنين، غير أنه كثُر استعمال "مِن" مع لام المعرفة، فهربوا من توالي كسرتين إلى الفتح، وإذا كانوا قد قالوا: "قُمَ اللَّيْلَ"٢، "وقُلَ الحق"٣ ففتحوا ولم تلتقِ هناك كسرتان، فالفتح في "مِنَ اللَّهِ" لتوالي الكسرتين أولى.

ومن ذلك قراءة عكرمة: "ثُمَّ لَمْ يَنْقُضُوكُمْ شَيْئًا"٤ بالضاد معجمة، قال: أي لم ينقضوا أموركم، وهو كناية حسنة عن النقص؛ لأنه إذا نقصه شيئًا من خاصه فقد نقصه عما كان، فهذه طريقة.

ومن ذلك قراءة عكرمة أيضًا: "إِيلًا ولا ذِمَّةً"٥ بياء بعد الكسرة خفيفة اللام.

قال أبو الفتح: طريق الصنعة فيه أن يكون أراد "إلا" كقراءة الجماعة، إلا أنه أبدل اللام الأولى ياء لثقل الإدغام، وانضاف إلى ذلك كسرة الهمزة وثِقَل الهمزة. وقد جاء نحو هذا أحرف صالحة كدينار؛ لقولهم: دنانير، وقيراط: قراريط، وديماس٦ فيمن قال: دماميس،


١ سورة التوبة: ١.
٢ سورة المزمل: ٢.
٣ سورة الكهف: ٢٩.
٤ سورة التوبة: ٤.
٥ سورة التوبة: ٨.
٦ الديماس بفتح الدال وتكسر: الكن، والسرب، والحمام.

<<  <  ج: ص:  >  >>