للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[سورة عسق]

بسم الله الرحمن الرحيم

روى محبوب عن إسماعيل عن الأعمش عن ابن مسعود: "حم سق١".

قال أبو الفتح هذا مما يؤكد أن الغرض في هذه الفواتح إنما هو لكونها٢ فواصل بين السور، ولو كانت أسماء الله سبحانه لما جاز تحريف شيء منهان وذلك لأنها لو كانت أسماء له لكانت أعلاما، كزيد وعمرو، فالأعلام لا طريق إلى تحريف شيء منها، بل هي مؤداة بأعيانها.

فأما الخلاف الذي في باب جبريل، وإسرافيل، وميكائيل، وإبراهيم، ونحو ذلك فالعذر فيها أنها أسماء أعجمية، ولام التعريف لا تدخلها؛ فبعدت عن أصول كلام العرب، واجترأت عليه وتلعبت بها لفظا، تارة كذا، وأخرى كذا. وليس كذلك "حم?، عسق" وبقية الفواتح؛ لأنها حروف [١٤٤و] العرب المركب منها كلامها. فأما ترك إعرابها فكترك إعراب كثير من كلامها، كالأفعال غير المضارعة، وجميع الحروف. وعلى أن الأعجمي على ما ذكرنا من حاله معرب فهذا هذا.

وكان ابن عباس قرأها بلا عين أيضا، ويقول: السين: كل فرقة تكون، والقاف: كل جماعة تكون.

ومن ذلك قراءة سلام: "نُؤْتِهِ مِنْهَا٣".

قال أبو الفتح: هذا على لغة أهل الحجاز، ومثله قراءتهم: "فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ٤"، وقد تقدم القول عليه.


١ سورة عسق: ١، ٢ وعسق اسم آخر لسورة الشورى. انظر بصائر ذوي التمييز: ١: ٤١٨.
٢ كذا في نسختي الأصل.
٣ سورة عسق: ٢٠.
٤ سورة القصص: ٨١ وانظر الصفحة ٦٧ من الجزء الأول.

<<  <  ج: ص:  >  >>