للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[سورة ألم نشرح]

بسم الله الرحمن الرحيم

الخليل بن أسد النوشحاني قال حدثنا أبو العباس العروضي قال: سمعت أبا جعفر المنصور يقرأ: "أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَك١".

قال ابن مجاهد: وهذا غير جائز أصلا، وإنما ذكرته لتعرفه.

قال أبو الفتح ظاهر الأمر ومألوف الاستعمال ما ذكره ابن مجاهد، غير أنه قد جاء٢ مثل هذا سواء في الشعر. قرأت على أبي علي في نوادر أبي زيد: [١٦٧ظ] .

من أي يومي من الموت أفر ... أيوم لم يقدر أم يوم قدر٣

قيل: أراد: لم يقدر، بالنون الخفيفة، وحذفها. وهذا عندنا غير جائز، وذلك أن هذه النون للتوكيد، والتوكيد أشبه شيء به الإسهاب والإطناب، لا الإيجاز والاختصار. لكن فيه قول ذو صنعة، وقد ذكرته في كتابي الموسوم بسر الصناعة٤.


١ سورة الشرح: ١.
٢ سقط "قد جاء" في ك.
٣ انظر النوادر: ١٣، والخصائص: ٣: ٩٤.
٤ انظر سر الصناعة ١: ٨٥، ٨٦ والخصائص ٣: ٩٥، وقد تكلف أبو الفتح في تخريج البيت كثيرا، ولذا أغفلنا نقله. ويعزو الزمخشري في الكشاف "٢: ٥٥١" هذه القراءة إلى أبي جعفر المنصور، ويقول عنها: لعله بين الحاء واشبعها في مخرجها، فظن السامع أنه فتحها. ويقول أبو حيان في البحر "٨: ٤٨٨" ولهذه القراءة تخريج أحسن من هذا كله، وهو أنه لغة لبعض العرب حكاها اللحياني في نوادره، وهي الجزم بلن والنصب بلم عكس المعروف عند الناس، وأنشد قول عائشة بنت الأعجم تمدح المختار بن أبي عبيد.
قد كاد سمك الهدى ينهد قائمه ... حتى أتيح له المختار فانعمدا
قد كاد سمك الهدى ينهد قائمه ... ولم يشاور في أقدامه أحدا

<<  <  ج: ص:  >  >>