للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

المطلب الثاني: وفود القول بالصَّرْفة، ومصدر تلقيها والترويج لها

المطلب الثالث: أقوال العلماء في إثبات تلقي النَّظام لفكرة القول بالصَّرْفة

المبحث الثاني: أبرز أقوال القائلين بالصَّرْفة من المعتزلة وغيرهم

وفيه خمسة مطالب:

المطلب الأول: أول من قال بالصَّرْفَةِ من المعتزلة

المطلب الثاني: القائلون بالصَّرْفَةِ من المعتزلة غير النظّام

المطلب الثالث: القائلون بالصَّرْفَةِ من غير المعتزلة، من الأشاعرة وغيرهم.

المطلب الرابع: القائلون بالصَّرْفَةِ من الشيعة الإمامية

المطلب الخامس: خلاصة القول بالصَّرْفَةِ

المبحث الثالث: ردُّ شُبهةِ القولِ بالصَّرْفَةِ وبيان بطلانها

وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: الرد على القائلين بالصَّرْفَةِ وبيان دلائل بطلانها

المطلب الثاني: أقوال العلماء في رد القول بالصَّرْفَةِ وبيان بطلانها

المطلب الثالث: أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة.

[منهجية البحث]

أولًا: أهمية موضوع البحث، ونختصره في النقاط التالية:

١ - إنما تكمن أهمية هذا البحث في شرف متعلقه، ألا وهو " القرآن الكريم، وذلك لأن شرف العلم من شرف المعلوم.

٢ - وإنما ترجع أهمية بحث "القول بالصَّرْفة " لتعلقه بقضية عقدية عند أهل السنة والجماعة، ألا وهي قضية إعجاز القرآن المبنية على قضية وقوع التحدي بالقرآن.

٣ - وقوع خلاف قديم في نشأة القول بالصَّرْفة ومصدرها الرئيس، ما بين الفلسفة الهندية عند" براهما" والمأخوذة من كتاب "الفيدا"، وما بين "النظّام" من المعتزلة.

٤ - وقوع خلاف واسع في قبول "القول بالصَّرْفة " ورفضه، مما يحتاج لمثل هذه الدراسة والفصل فيها بالحجج الدامغة والبراهين الساطعة على رفضه ورده وبيان بطلانه.

٥ - وقوع خلاف وتردد عند القائلين بالصَّرْفة أنفسهم، فمنهم القائل بأن الصرفة كانت بسلب قدرة العرب على الإتيان بمثل القرآن، ومنهم القائل بأن الله سلبهم العلوم التي يمكنهم الإتيان بمثلها، ومنهم القائل بأن الله صرفهم عن الإتيان بمثلها وسلب إرادتهم فلم يخطر لهم ببال أن يأتوا بمثله.

ثانيًا: أهم الدراسات السابقة وأبرزها

لقد صنف أهل العلم قديمًا وحديثًا في مبحث" القول بالصَّرْفة "، وهم في ذلك ما بين مؤيد، ومعارض، ومن هذه المصنفات ما أُفْرِد له بالتصنيف، ومنها ما هو

<<  <   >  >>