للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أحقُ مني بالجزع؟ والله لو أتتني المغفرة من الله -عز وجل- لأهمني الحياءُ منه فيما أفضيت به إليه (١).

الله أكبر عرفوا الله حق معرفته وقدروه حق قدره فاستحيوا من سيئاتهم وندموا على زلاتهم، همهم الآخرة ورجاؤهم في الله كبير .. تخالط الآية شغاف قلوبهم {وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا} يحدوهم الرجاء ويرفرف فوق قلوبهم الخوف.

هذا الربيع بن خثيم لما مرض قالوا له: ألا ندعو لك طبيبًا؟ فتفكر وقال: أين عاد وثمود وأصحاب الرس وقرون بين ذلك كثيرًا؟ قد كانت فيهم الأدواء والأطباء، فلا أرى المداوي بقى ولا المدَاوى، كل قد قضى ومضى (٢).

يأتي القضاء ولا ينفع الاستشفاء .. {كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ * وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ * وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ * وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ * إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ} سورة القيامة، الآيات: ٢٦ - ٣٠.

أخي المسلم ..

وحدثتك الليالي إن شيمتها ... تفريق ما جمعته فاسمع الخبرا

وكن على حذر منها فقد نصحت ... وانظر إليها ترى الآيات والعبرا

فهل رأيت جديدًا لم يعد خلقًا؟ ... وهل سمعت بصفوٍ لم يعد كدرًا؟


(١) تسلية أهل المصائب: (٨٨).
(٢) العاقبة: (١١٩).

<<  <   >  >>